مقالات وتدوينات
(3.4000)

ماهو ChatGPT؟ وكيف سيحول الذكاء الاصطناعي مختلف الصناعات؟

1,032 قراءة
0 تعليق
alt
التصنيف مقالات وتدوينات
وقت النشر
2023/05/15
الردود
0

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تم إصدار ChatGPT السنة الماضية ومع ذلك أخذت بالفعل بتحويل العديد من الصناعات وأدى إصداره إلى إطلاق "الرمز الأحمر" من قبل فريق إدارة Google.
OpenAI هي الشركة التي قدمت ChatGPT وهي شركة ناشئة مقرها San Francisco وتم تمويلها من قبل Microsoft بـ 10 مليار دولار حتى أصبحت من عمالقة التكنولوجيا التي تُنافس في مجال الذكاء الاصطناعي.

على الرغم من الشهرة الواسعة التي حظيت بها ChatGPT من قبل البعض ولكن البعض الآخر قلق منها وما مدى تأثيرها على التعليم والصناعات الأُخرى.
من المحتمل أنك سمعت عن ChatGPT وهي أداة جديدة تصدرت عناوين الأخبار منذُ أن تم إصدارها العام الماضي. يولد روبوت الدردشة المدعوم بالذكاء الاصطناعي بناءً على مطالبة مدخلات المستخدم. حيث استخدم المستخدمون ChatGPT تقريبًا في كُل شيء من حل الواجبات وحتى لكتابة القصائد. ويرى البعض أن ChatGPT يُمثل تهديدًا على محرك البحث Google التي تبلغ قيمتها 149 مليار دولار حيث كان محرك بحث Google اللاعب الأساسي لسنوات عدة. أكدت مؤخرًا Microsoft على استمرار شراكتها مع OpenAI باستثمار قدره 10 مليار دولار.
في هذه المقالة سنتحدث عن ChatGPT وما مدى أهميتها وكيف تعمل على تحويل الصناعات المتعددة.

ما هو ChatGPT؟ 

ChatGPT هو روبوت دردشة تم إصداره العام الماضي من قبل OpenAI وهي شركة  ساعد إيلون ماسك وسام ألتمان في تأسيسها من البداية. يستخدم الروبوت لغة  GPT-3.5 الخاصة بـ OpenAI، وهي ترقية لطراز GPT-3 التي تم إصدارها عام 2020. حظيت ChatGPT  على أكثر من مليون مستخدم خلال أسبوعه الأول. يعمل روبوت الدردشة على تعلم الآلة  لتوليد الاستجابات البشرية للمطالبات النصية. تم تدريب الروبوت على مجوعة كبيرة من البيانات من الكتب والمقالات إلى المحادثات، حيث يمكن لروبوت الدردشة على فهم مجموعة كبيرة ومتنوعة من الموضوعات والسياقات.

للحصول على إجابة كاملة ، سألنا ChatGPT "ما هو ChatGPT؟" كانت الإجابة: 

(ChatGPT هو نموذج لغة كبير تم تطويره من قبل OpenAI وتم تدريبه على مجموعة كبيرة ومتنوعة من نصوص الإنترنت لتوليد استجابات شبيهة بالإنسان. يعتمد على بنية GPT (محول ما قبل التدريب التوليدي) ويمكن صقله لمهام لغوية مختلفة مثل الإجابة على الأسئلة وترجمة اللغة وتلخيص النص. )

ماذا يمكنني فعله مع ChatGPT؟

مثل ما أنك قد رأيت من خلال وسائل التواصل الاجتماعي أو الأخبار فقد استخدم الأشخاص ChatGPT لأغراض المتعة وأغراض علمية. حيث كتب المستخدمون القصائد من خلاله وأنشئوا رسائل افتتاحية وجاوب على أسئلة سخيفة. ولكن البعض استخدمها لتطبيقات مفيدة مثلا:

  • الإجابة على الأسئلة كبديل لبحث Google     
  • توليد العناوين     
  • تلخيص مقال علمي     
  • المساعدة في كتابة شتى أنواع المحتوى 
  • المساعدة في الواجبات المدرسية

يُمكن لـ ChatGPT صُنع محتوى فريد ومميز لمدونة أو لحسابك الخاص في مواقع التواصل الاجتماعي.
في تحول صادم للأحداث تم تجربة ChatGPT في حل اختبار ماجستير إدارة الأعمال في وارتن ونجح في حله، حيث ذكر البروفيسور كريستيان تيرويش ، الذي نظم الاختبار (كيف أن الأداة قامت بعمل متميز في إدارة العمليات الأساسية وأسئلة تحليل العمليات حتى تلك التي تستند إلى دراسات الحالة)

ما التالي في ChatGPT؟

نظرًا لسرعة التطور في الذكاء الاصطناعي مُنذ إطلاق ChatGPT الجميع يتساءل ما التالي؟ 

  • حالة iPhone أخرى: قارن بعض الخُبراء بظهور ChatGPT مع أول ظهور للـ  iPhone في سنة 2007، حيث أن جلبت أداة ChatGPT قوة الذكاء الاصطناعي لأيديّ المستخدمين غير التقنيين حيث يعتقد البعض أن هذه الأداة القائمة على الذكاء الاصطناعي ستصبح عنصرًا أساسيًا في المنازل للعديد من الأشخاص.
  • مخاوف قانونية وأخلاقية: تجنبت شركات التكنولوجيا الكبرى الأخرى تقديم منتج مماثل بسبب مخاوف قانونية وأخلاقية. هناك مخاوف من أن الأداة قد تضر بسمعة بعض العلامات التجارية. هل يمكن لشركة أن تأخذ رصيدًا للكتابة التي تم إنشاؤها من chatbot؟ كيف يجب أن نشارك العمل الذي يولده الذكاء الاصطناعي؟ أعلن Springer Nature ، أحد أكبر الناشرين الأكاديميين في العالم ، مؤخرًا أنه لا يمكن اعتماد ChatGPT كمؤلف للأبحاث ، لكنهم سيسمحون للعلماء باستخدام الذكاء الاصطناعي للمساعدة في كتابة أو توليد أفكار للبحث.
  • النسخة المدفوعة قادمة: بينما تعد ChatGPT حاليًا خدمة مجانية نظرًا لأن المنتج في مرحلة البحث ، فقد بدأت OpenAI بالفعل في استطلاع آراء المستخدمين حول تفضيلات التسعير لإصدارات chatbot المستقبلية، حيث أعلن بعض المستخدمين أنهم تمكنوا من الوصول إلى فئة احترافية من برنامج الدردشة مقابل 42 دولارًا في الشهر. سيعطي هذا الإصدار الاحترافي للمستخدمين أولوية الوصول حتى عند زيادة الطلب ، مما يمنحك أوقات استجابة أسرع لمطالباتك.
  • معارضة ChatGPT: كل أداة جديدة قد تواجه معارضة حيث كان للعالم الأكاديمي ردود أفعال متباينة تجاه البرنامج ، حيث يشعر البعض أنه يمكن أن يكون وسيلة تعليمية ممتازة بينما يشعر الآخرون بالقلق من أن الطلاب سيستخدمون البرنامج لسرقة عملهم. رداً على ذلك ، أصدر أحد الطلاب GPTZero ، وهي أداة لتحديد ما إذا كان ChatGPT قد أنشأ قطعة من الكتابة. شهدت أداة العداد هذه أكثر من 30000 مستخدم خلال أسبوعها الأول.

كيف يحول الذكاء الاصطناعي الصناعات؟

بعض الأمثلة للصناعات التي تأثرت بـ ChatGPT:  

  • محركات البحث: أعلن فريق إدارة Google "الرمز الأحمر" عندما تم إصدار ChatGPT. لطالما سيطرت Google على أعمال محركات البحث التي يتذكرها معظمنا. هناك مخاوف من أن يلجأ المستخدمون الآن إلى chatbot للحصول على المساعدة بدلاً من الطُرق التقليدية التي تعودنا عليها من خلال مواقع الويب التي توفرها Google. يعرف أي شخص استخدم Google أنه يتعين عليك التدقيق في مواقع الويب عند البحث عن المعلومات. من ناحية أخرى ، يهدف ChatGPT إلى تقديم إجابات سريعة ومباشرة لمشاكل محددة ، حتى لو كانت الأسئلة معقدة. تخطط Google لإصدار 20 منتجًا جديدًا للذكاء الاصطناعي ومشاركة نسخة من محرك البحث الخاص بها مع ميزة chatbot. أكبر مشكلة في برنامج chatbot لـ Google هي أن ما يقرب من 80٪ من عائدات الشركة لا تزال تأتي من تقديم الإعلانات الرقمية. كما أن Google قلقة أيضًا بشأن الأمان والمعلومات الخاطئة والدقة الواقعية لبرنامج الدردشة الآلي. هناك شائعات بأن Microsoft تخطط لإضافة مكون من chatbot إلى محرك بحث Bing. 
  • نظام التعليم: هناك مخاوف من أعضاء هيئة التدريس في الجامعات والمدارس من طرق الانتحال التي يمكن عملها باستخدام ChatGPT، من خلال كتابة المقالات أو إنشاء عمل من مدخلات بسيطة، وقد تم حظر ChatGPT في بعض المدارس وبعض المدارس تفكر كيف يمكن دمجها لتعزيز عملية التعليم.
  • التصميم الجرافيكي: يشعر الكثير بالقلق من أن المستخدمين سيستخدمون أدوات فنية مدعومة بالذكاء الاصطناعي لإنشاء فن ورسومات من المطالبات النصية بدلاً من الاستعانة بمصممي الجرافيك. وهناك مخاوف أخلاقية وقانونية بشأن الملكية. ولكن الجزم على هذه المخاوف لازال في مراحله الأولى لا أحد يعلم كيف ستكون الأمور عليه مُستقبلًا.
  • الأبحاث: ستصبح روبوتات الدردشة هذه التي تعمل بالذكاء الاصطناعي أدوات مساعدة قيّمة عندما يتعلق الأمر بالأبحاث. بدلًا من التصفح في محركات البحث يُمكنك العثور بسهولة على المعلومات ذات الصلة بمدخلات بسيطة. يمكنك استخدام chatbot لأتمتة المهام المحددة وتبسيطها. قد لا يحتاج الأشخاص إلى مساعدة يدوية للبحث والتصفية من خلال المقالات في المستقبل القريب.

ختامًا على الرغم من أن ChatGPT أداة جديدة ومُثيرة للاهتمام والاكتشاف إلا أننا ما زلنا غير متأكدين من آثارها على المدى البعيد. 

المصدر هنا.


التعليقات (0)

قم بتسجيل الدخول لتتمكن من إضافة رد