مقالات وتدوينات
(5.0000)

مخاطر عدم تطبيق الرقابة الإلكترونية

1,316 قراءة
2 تعليق
alt
التصنيف مقالات وتدوينات
وقت النشر
2024/02/09
الردود
2

يعد تنفيذ الضوابط التنظيمية أمرًا بالغ الأهمية لإدارة المخاطر وتعزيز الأمان وضمان الفعالية التشغيلية. يؤدي عدم تنفيذ إحدى الضوابط إلى تعريض المؤسسة لمختلف نقاط الضعف والتهديدات، مما يعيق قدرتها على حماية معلوماتها ومواردها بشكل فعال. فهو يخلق فجوة في آليات الدفاع الخاصة بالمنظمة، مما يجعلها عرضة للوصول غير المصرح به، وانتهاكات البيانات، والهجمات السيبرانية. ويؤدي هذا النقص في التنفيذ إلى تعريض سلامة بيانات المنظمة وسريتها وتوافرها للخطر، مما يعرض وضعها الأمني العام للخطر. ولذلك، فإن إهمال الضوابط اللازمة ضمن الإطار التشغيلي للمنظمة يمكن أن يكون له عواقب ضارة، مما يؤثر على سمعتها ووضعها المالي واستمرارية أعمالها.


الضعف أمام خروقات البيانات: تسمح التعليمات البرمجية غير الآمنة التي تحتوي على عيوب للخصوم باختراق الدفاعات وتسلل البيانات الحساسة. تؤدي الهجمات الناجحة إلى تآكل ثقة العملاء، وتؤدي إلى اتخاذ إجراءات تنظيمية، وتؤدي إلى رفع دعاوى قضائية، وتتسبب في تكاليف علاج كبيرة. قد تواجه المؤسسات سنوات من إعادة بناء سمعتها بعد حدوث انتهاكات كبيرة تلحق الضرر بعلامتها التجارية.


انقطاع الخدمة وتوافرها: يمكن أن تعاني التطبيقات الضعيفة المعرضة لهجمات رفض الخدمة أو برامج الفدية من انقطاع الخدمة لفترات طويلة ومكلفة مما يؤدي إلى مقاطعة وظائف الأعمال الحيوية وخدمات العملاء. وبتالي التأثيرات عبر المؤسسة من حيث الإيرادات المفقودة والإنتاجية ورضا العملاء.


عدم الامتثال والمسؤولية القانونية: يجب أن تلتزم التطبيقات التي تعالج البيانات المحمية مثل سجلات الرعاية الصحية أو المعلومات المالية بمتطلبات الأمان التنظيمية الصارمة. يؤدي عدم الامتثال إلى غرامات باهظة ودعاوى قضائية وإلحاق الضرر بالسمعة وتهم جنائية محتملة بسبب الإهمال.

التكاليف القانونية والتسويات يمكن أن تكون كبيرة.


الإضرار بالسمعة: تؤدي انتهاكات التطبيقات البارزة التي يتم تناولها على نطاق واسع في وسائل الإعلام إلى إثارة عدم الثقة بين العملاء والمساهمين والشركاء والجمهور. تعاني المنظمات التي يُنظر إليها على أنها مهملة من ضرر دائم لعلامتها التجارية وصورتها العامة وموقفها التنافسي. تتطلب إعادة بناء السمعة وقتًا وموارد كبيرة.



زيادة تكاليف التأمين السيبراني: تقوم شركات التأمين برفع أقساط التأمين والخصومات لحاملي وثائق التأمين الذين لديهم برامج أمنية ضعيفة للتطبيقات مما يزيد من مخاطر المطالبات، مما يؤثر بشكل مباشر على النتيجة النهائية. وقد يؤدي الإهمال إلى رفض التغطية، مما يستلزم التأمين الذاتي.


أوجه القصور التشغيلية: تتطلب التطبيقات غير الآمنة حلولاً بديلة كثيفة الاستخدام للموارد واستكشاف الأخطاء وإصلاحها. يضيع المطورون الوقت في الاستجابة بشكل تفاعلي لنقاط الضعف بدلاً من بناء قدرات جديدة بشكل استباقي. انخفاض الإنتاجية والكفاءة.


الميزة التنافسية المفقودة: المخاطر كبيرة في الأسواق سريعة الحركة التي تعتمد على البرمجيات. الخروقات والانقطاعات بسبب التطبيقات المعيبة تفتح الأبواب أمام المنافسين للاستيلاء على حصة في السوق. التأخير والتوقف عن العمل أمر لا يطاق ويؤدي إلى تآكل القدرة التنافسية.

ضعف الوضع الأمني: يستفيد المهاجمون من عيوب التطبيق كنقاط محورية لاختراق الشبكات بشكل أعمق والوصول إلى بيانات أكثر حساسية من خلال التحرك أفقيًا. يؤدي الإهمال إلى تضخيم المخاطر التجارية بشكل كبير.


جهود التطوير المهدرة: يتم إهدار الموارد الهندسية في تطوير ميزات وقدرات غير آمنة. إن اكتشاف العيوب الخطيرة في وقت متأخر من العملية يتطلب إعادة صياغة وتأخيرًا مكلفًا. نتيجة تجاوزات الميزانية




المصدر:

app.cybrary.it

التعليقات (2)

قم بتسجيل الدخول لتتمكن من إضافة رد